موتور تنسنيس

الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2011

كيف تثقف العود السياسي في أربع مراحل ؟

العود السياسي...عود يتغلغل في مفشخ القمع


صدفة !! و أنا جالس على مقاعد الدراسة...استوقفني سؤال الاستاذ أو الدكتور صاحب الشهائد الخارقة للعادة عندما قال :

من منكم يعرف معنى كلمة ثقافة؟

سؤال عميق ذو أبعد نابعة من نبوغ هذا الاستاذ...الذي اتحفنا بعد ذلك باجابة حتى أعمق من عمق السؤال في حد ذاته.

يقف منتصب القامة يمشي و يغدرنا بصفة قولة مأثورة قادرة على تدخيلك في جدار العمى جملة وحدة و قال :

الثقافة تعني تثقيف العود بمعنى تقليمه أو تنجيره من الأطراف الفاسدة ؟؟!! 

ويحك ما هذا بحق السماء ؟؟

مثل هاته الإجابات أوحت لي بمثل هذه التدوينة باللغة العربية الفصحى لأربط بين ما قال الاستاذ الموقر و بين ما أود أن اتحدث عنه و هو :

كيف تثقف العود السياسي في أربع مراحل...و هي كما يلي حتى نرفع اللبس عن الموضوع الذي حير الملايين :


*المرحلة الأولى : تأخد العود السياسي ( الشعب ) تعاينه بمعنى تنظر له نظرة ثاقبة لتحديد ايجابياته ( بالطباعة إن وجدت )...وسلبياته ( قد شعر الراس ) و في النهاية تحيله على المرحلة الثانية.


*المرحلة الثانية : تعيد تدقيق النظر في العود السياسي ( الشعب ) تفادياً لحصول أخطاء أو وجود أعوار في العود أو ربما بعض التشوهات : الخلائقية (أصحاب السوابق ) ، العراضية ( المعارضين والمناضلين )...في صورة وجود بعض التشوهات الخلقية مثل ( القفافة، تجمعيين، عملاء ، بوليس سياسي ) فهاذي حاجة ربي و لا اعتراض عليها لذا نتركها ترتع في البلاد و تتبزع و تتبرز على العود ( الشعب )...

الإسم واللقب : بوليس في يدو عود
المهنة : مسؤول أول على تدخيل العود في ثقب القمع



إذا تمت العملية في شكل هادئ أو حتى غير هادئ يمكن تقديم العود للمرحلة القادمة...

*المرحلة الثالثة : بعد التثبت من التشوهات، الإيجابيات القليلة و السلبيات الكثيرة للعود السياسي ( الشعب )...لا بد من التقليم أو التثقيف...

عجبا ما هو التثقيف ؟

هي النجارة بمعنى تنجير العود السياسي ( الشعب ) من التشوهات الخلقية التي سبق ذكرها في المرحلة السابقة...يستحسن أو لا بد من تقليم العود تقليم بوه كلب ليصبح العود عرف ماضي و مقموع قمعاً حقيقياً...


*المرحلة الرابعة : نظاف الشعب سامحوني العود السياسي و أصبح أملس، أرطب، لابد، لا حراك، و لا حياة لمن تنادي...تقوم بإدخاله طوعاً إلى الثقب الأسود...و هو ثقب الظلامية، ثقب القمع، ثقب الانحطاط، ثقب الانفتاح المنغلق، ثقب الطحين المتواصل ألخ ....

لا بد أن يكون العود ناعم الملمس كما نرى في الصورة 


ملاحظة : لا بد من القيام بفرك العود في الثقب لمدة 23 سنة و ربما حتى بعد 14 جانفي...و هكذا تضمن أن يطول و يبقى صالحاً لجميع الأزمنة للقيام بمهامه كعود سياسي مثقف قادر على التغلغل في الثقوب القمعية...

نجم نكون صحيح ما كانش راهم غلطوني و لى ثقفولي العود لطف علي...

baba 3zizi 2.0