موتور تنسنيس

الثلاثاء، 14 فيفري، 2012

نهار عصيدة في قصر المرزوقي

المرزوقي بعد الاندماج مع الخليفة الجبالي ... ثم أجهش بنفاق المتسلسل 


في يوم من أيام الشتاء الحالكة، حلوكة مستقبل تونس، و عندما كنت أهم بفتح حسابي الفايسبوكي، إذا بالهاتف يرن... اه نارك !! أنه رئيس الجمهورية المؤقت يدعوني إلى قصره...من وهل الصدمة المؤقتة لبست جرودي و عراقيتي التي لا استغني عنها كا لحيتي و خرجت.

في الباب اصطدمت بزوز عرص في شكل إنسان...من غير اسئلة طلعت في كرهبة كحلة و فهمت الحكاية. في الطريق السالك على الاخر كي طريق حركة النهضة، حاولت باش ندخل الزوز العرص في الجو ...فطرحت سؤال :

أنا : - شنية عامل معاكم المرزوقي تاكلوا مليح ؟ مشيخكم ؟

فإطرشقت العرصاتان بالضحك المتواصل عندها فهمت أنهم من أمن الدولة...خفت لا تتدبسلي في قضية و إلا يبزكوهالي و نولي أنا هربت بن علي فبلعت فوراً.

في قصر المرزوقي، استقبلني المؤقت بطلته البهية البرنوصية...وفي حركة متع انسان موش مستانس دخل يوري فيا في صلاحياتو و التي كما يلي :

-يلبس البرنوس و ينحيه
-التجول في القصر جيئتاً و ذهاباً
-يكونكتي و يسكر الفيسبوك وساعات عندو الحق يكحل على التويتر
-يقابل رؤساء و بعثات دول...فو بروفيل
-يجبد... (يعجز لساني على وصف الصلاحية) 
-ألخ ألخ من الصلاحيات الهايلة التي لا نهاية لها و القادرة على حل أزمة الثلج في تونس ...


و بعد هذه الجولة من الصلاحيات التي لا نهاية لها ... توجهت إلى المؤقت بسؤال خفيف :

أنا : - إي سيدي الرئيس المؤقت...ماقتليش علاش عيطلي...فما ورطة ؟

المرزوقي : - بجاه السماء ماعاتش تقلي مؤقت !! (و قام بسلسلة من التربريبات المؤقتة )

أنا : - يا سيدي الرئيس المؤقت راك البارح تصلي بالبشرية صلاة المولد.

المرزوقي : - تي برى ... (يعجز اللسان عن ذكر الباقي)

أنا : - يا مؤقت علاش جابتني ؟ باش تمارس صلاحياتك على مازمبي (في نبرة من التحدي قائلاً في قلبي يرحم أيماتك يا المبزع )

المرزوقي : - من الاخر إنت مڨلڨني في أم جميع شبكات التراحم ... فقررت نعينك متحدث بأسمي... تعملي اشهار على صلاحياتي نحبك كوموينيتي مانجر ( قالها بنبرة متع حزن و فشل وشلل)


هههعهه الرئيس المؤقت وقع في الفخ !! في إجابة سريعة متاع شيخ ماكر و طحان كبير قتلو :

أنا : - ياخي شاورت رئيس حكومة مازمبي...حمادي الجبالي ؟ (الوريث الوحيد للعرش بعد محمد الجبالي... خليني بجنبك


وفي حالة هستيرية إطرشق بالضحك...ليجهش بعد ذلك بالعويل و النواح الشديد على سعده الراقد و برنوسه البالي....

ومن دون الإجابة على سؤالي أكلنا العصيدة بنهم و ترحمنا على شهداء تالة و الڨصرين و بسنا التراب إلي يمشي عليه عصام جمعة ونسور قرطاج...


مغزى القصة : " راجل بلا برنوس...راجل بلاش حياتهْ...البرد ڨتلهْ... و المطر بلاتهْ... " قالها المؤقت 

نجم نكون صحيح ما كانش راني مؤقت...

baba 3zizi 2.0