موتور تنسنيس

الثلاثاء، 24 أفريل، 2012

بورتريه بوشلاكة

التشليك تشليك و لو ذهب إلى الصين 


الاسم واللقب : رفيق عبد السلام بو... شلاكة
شهرة : بوشلاكة بسيف عليه 
تاريخ الولادة : تاريخ تسلمه وزارة الخارجية
مكان الولادة : الدوحة - قطر
الجنسية : قطرية
الطول : فارع
الوزن : منذ توليه للوزارة الخارجية ولى يعلف
لون العينين : سود كي سواد جع....و
الشوارب : ما أخيبو 
الأسلحة : نظارات ثاقبة توري العماء
الهواية : ممارسة الأعراف الخارجية... يعرف العود في صور...و 
العمل : وزير ضعيف لا يعمل
خبرة : لا يقل عن 23 سنة من الطحين المتواصل و العمالة لأصحاب الكشط و الشلايك بوصبع 
المستوى التعليمي : دكتور في علم ... الفلك 
أفضل المقولات : 500 كيلومتر سواحل تونس و إسطمبول عاصمة تركيا
نقاط القوة : عين ثاقبة في علوم الجغرافيا، القدرة على طرد سفير خيالي، الطحين للعراب الأكبر راشد الغنوشي
نقاط الضعف : لا يوجد
الشخصيات القدوة : راشد الغنوشي، حمد بن خليفة أل ثاني، رجب طيب اردوغان، منصف كحلوشة، طرشقانة، علي العريض
الشخصيات العدوة : الباجي قايد السبسي، بشار الأسد، الحبيب بورڨيبة، لبيب للبيئة حبيب 


tkakirats.tumblr.com


كلمة أخيرة :

بوشلاكة... يا بوشلاكة ملي طليت ... بلادي منها فديت
بوشلاكة... يا بوشلاكة ملي هديت ... بلادي منها هجيت
بوشلاكة... يا بوشلاكة كم أنت عجيب ... منك بلادي ولى لازمها طبيب

نجم نكون صحيح ما كانش راني تشلكت ...

الأحد، 15 أفريل، 2012

يا بوليس من أنتم ؟

الشرطة في خدمة الضرب  


يرحم أياماتك يا بوليس يا سياسي ساقط أما رويجل لا تضرب لا تقمع لا تشمم الڨاز ... تهز من غادي الغادي، أتلف و تخدم تحت حس مس، تركب الخلق في الباشي و ايسيزي و لا حد من شاف ولا من ديري. نظيف بأتم معنى الكلمة.

بوليس توه ما بعد الثورة كاينو شاهي لحمة المواطنين سلميين كانو ولى مضطهدين. في كل محضر يحضر بلغة أخرى يستنى في اللحمة للي تجيه لعلا و عسى يسترجع ذكريات الزمن الجميل مع السابقين أصحاب الباع و الذراع في قمع المعارضين.

بوليس توه عندو كان إسم واحد...بوليس اللفيني...مادد وجهو كان غادي في حين البلطجية و أصحاب الشهائد في السوابق العدلية يمرحون في كامل ربوع الوطن العزيز. و كاينو تونس تبدى حدودها من المونڨالة الماسونية وتنتهي عند البور دو فرانس.

بوليس توه حب يقنعنا بفرد الترهات متع السابقون كفريعة التجمعي و الراجحي العبيط و الصيد الجزار. ترهات من نوع رانا تبدلنا و رانا إلى جانب الموطن الزوالي في حين أن المواطن الزوالي هو أكثر لحمة ن....ت على راسها الضرب.

بوليس توه يخدم تريبل فنكسيون : شرطة مرور مختصة في شارع الحبيب بورقيبة حاملة للماتراك، بوليس ملثم متحصل على دكتوراه في رجم المواطنين بالغاز الطبيعي، و بوليس مليشي متحصل على شهادة من أنتم ؟



بوليس توه تصبغ بلون السيد الوزير علي العريض كيما تصبغ من قبلو بألون أخرى...مع العريض "لتنظيف الداخلية" لا بد من تنظيف البلاد من أي معارضة تستهذف التنظيف...معبوكة كل وزير يشد الداخلية سمعناها قبل... 

مل الإخر يلعن أبو أم البوليس كان باش يقعد حياتو كاملة يكذب علينا...يا مازمبي من أنتم ؟

نجم نكون صحيح ما كانش راني عريض ...

الأربعاء، 11 أفريل، 2012

الدين و العلمانية وجهان لعملة واحدة

Source Photo : nawaat.org



تونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة، الإسلام دينها و العربية لغتها و الجمهورية نظامها. هذا ما يقوله الفصل الأول من دستور (1959).

دستور طالته الأيادي الخبيثة فحصل ما حصل من مفسدة. لكن هذا لا يعني أن أسسه لم تبنى على بناء صحيح.


ربما اخترت أن أبدأ حديثي إنطلاقا من هذا الفصل الذي كثر الحديث عنه، لأقدم شرحا بسيطا لما جاء به. لربما لم ينتبه الناس لهاته الكلمات المسترسلة ضاهريا و المليئة بالمعاني ضمنيا . لو عدنا إلى مضمون كل من الأحرف على حدا للاكتشفنا أن مثل هذا الفصل قد حقق التوافق بين جميع الأطراف.


رغم أننا لسنا في درس لغة أو نحو، لكن يبدو للبعض أنهم لم ينتبهوا إلى أن حرف الهاء أعيد استعماله بصفة متعمدة للتأكيد على أن الإسلام هو دين تونس وحدها و ليس إلزاميا على الجميع. بعبارة مبسطة، لكل شخص الحق في إختيار عقيدته بكل حرية و بدون مجادلة. فتونس كدولة قد اختارت لنفسها دين الإسلام و مع هذا فهي تضمن الأمان و التسامح مع باقي العقائد مهما كانت.


إذا أين وجه الإختلاف بين الدين و العلمانية ؟ أليس مثل هذا الفصل عبارة عن تكامل بدل الإختلاف ؟


ربما يكمن الاختلاف في طريقة التعامل مع الأمور. لم أكن أعلم سابقاً أن التونسيين، رغم قمع المخلوع، هم من هواة التخالف لمجرد التخالف. تونس بلد صغير و منذ نشأتها ضلت مسرحا لتلاقح الحضارات و مع هذا لم يخرق مبدأ الوسطية. أحزن شديدا عندما أرى إنشقاقا بيننا. كيف أقبل وجود من يسمون أنفسهم اسلاميين في حين انني مسلم فقط و لست إسلاميا ؟ كيف أقبل أن أكون علمانيا متزمتا في حين انني أميل إلى الوسطية ؟


لست بعالم دين متعصب لا أقبل بالأخر كما انني لست بفيلسوف لا يؤمن بمبدأ العقائدية. أنا ألخص نفسي و جميع التونسيين في كلمتين مهما كانت اختلافاتنا : جميعنا تونسيون. 


من ناحية أخرى، جميعنا يعلم أن القران هو كتاب مقدس صالح لجميع العصور، أليس كذلك ؟ إذا كيف يتجرأ بعض الأشخاص من أصحاب الايديولوجيات المتحجرة على تفسير الدين و القران و الشريعة بنفس ماجاء في عصور مغايرة لعصرنا المتقلب. أليس من الحري بنا تفسير ماجاء من بلاغة في قرئاننا بما يستحق ؟


و أنت يا ايها العلماني المتزمت (اتحدث عن من لم يفهم بعد العلمانية الصحيحة) ألا تعرف أن اللائكية تتلخص في جملة واحدة ؟ فصل الدين عن السياسة. أي لا يجب عليك أن تتجاوز هذا المبدأ كما يحجر عليك الدخول في متاهات عدم إحترام حق الأشخاص في ممارسة عقائدية حرة. 


أعود لأذكر أن من يقول أن التونسيون مختلفون، ليس بتونسي و هو يجهل ما يتمتع به هذا البلد الجميل من تسامح. فمبدأ الوسطية يحمي الدين من مفسدة السياسة و ليس العكس. إذا لابد لنا من إحترام الفصل الأول من دستورنا الذي و حسب رأيي الشخصي البسيط، لن يستبدل مهما حدث.


و لأني من أحباء الوسطية فلابد أن أذكر بقولة شخص احترمه رغم أنه ليس بملاك. رجب طيب اردوغان أو الرجل الشجاع حسب اللغة التركية الذي قال عندما تسلم حزبه الحكم : لا نريد دولة دينية...بل دولة حريات دينية. أي أنه ينادي بصوت عقلاني : الدين و العلمانية وجهان لعملة واحدة.


ربما لم اعتد أن اكتب بأسلوب جدي، لأني في كتابتي ابحث عن الطرافة الهادفة أو النقد الغير المباشر. لكن لما يكتسيه هذا الموضوع من أهمية قد أقبل بن أغير حتى أسلوبي لكي أثبت بأن التونسيين إخوة و تقريبا هم متشابهون. لا مانع في الإختلاف الرصين لكن ليس لمجرد الإختلاف، إنما للإرتقاء و الإبتعاد عن الخطاب الأرعن و الغير الموضوعي.


أقولها و أمر... 

السبت، 7 أفريل، 2012

عيَّرُونِي بِالمُعَاق وإعَاقَتِي وقَار



قَد مَا عِشت وذُقت العذَاب وقَد مَا قَاسِيت
وفِي صُحِّة رُقعِة هالحكُومة عُمري مَا رِيت
***
يَا سِيدِي رَاهُو عَام وأَنا نِنبَح لِيل مع نهَار وَمَا ملِّيت
من طُلْبِة حَقّ دوَاء الجُرح إلّي منُّو نعَانِي ومَا شفِيت
***
وقت إلّي خرَجت وقَاومت ظُلم الحَاكم وتحدِّيت
وضحِّيت بصحّتي إلّي اليوم شيء منها مَا لقِيت
***
وكِي هرَب الطّاغية، مشَى فِيبَالِي ارتَحت و تهنّيت
وهدِيتلِك الحُرّية إلّي علِيهَا ركبِت وقعَدت وزِدت اتّكِيت
***
جِيتنِي أيَّامات قبَل سُوق الإنتخَابات و التّصوِيت
وبَعثتلِي كَردُونة مقرُونة و معَاهَا دبُّوزة زِيت
***
وزِدت بشّرتنِي بالجنَّة والحُوريَّات وكُلّ مَا تمنِّيت
وغلمَانِك علّقتُولِي تصَاورِي وعلَى أكتاَفهُم تهزِّيت
***
آيَّا خمسَة شُهُور بَعْد أكتُوبِر كَركِرْت رُوحِي ومشِيت
لِقَصبة الخلِيفة وفِي جُرّتِي أمثَالِي ، وزيَارِة مَولَانَا حبِّيت
***
آخِي نَشّ عليَّا القُرُودة و الزّبانيَة متَاع أهْل البِيت
وطَاحُوا يكَسّرُولِي فِالكرُّوسة إلِّي تِهدَاتلِي ومَاخذِيت
***


وسَكّرهَا فِي وجهِي وعَايِرنِي بالإعاقَة إلّي بِيهَا تِبلِيت
وزَاد هَنتِلنِي وطرِّدنِي وبَعثنِي مالثنيّة إلّي مِنهَا جِيت
***
قُلت خُوكُم خلِّينِي نِمشِي نشكِي لزمِيمْ الحقُوق، ومَاظَنِّيت
إنُّو باشْ يَنعتنِي بالسَّارق وطرِيحة نبّاش القُبُور قُدَّامُو كلِيت
***
وولِّيت فِي سبِيطَار "شارل نِيكُول" ساكِنْ وعَاملُو مبِيت
وفِي يدِّي كارطِة "جرِيح الثّورَة" إلِّي جرَايرهَا تهرِّيت وتِعرِّيت
***
هَذا كُفُويَا علَى كُلّ مَا قدَّمت مِن غَالِي و نفِيس وعطِيت
ونِسْتَاهل هَالكفّ إلِّي بِحَرّْ نَارُو البارِدة تِشوِيت وتكوِيت
***
يَا نَاس غَاضِتنِي بِلَادِي إلّي قَد مَا عشقت ترَابهَا و هوِيتْ
وقدّمت عَلَى خاطرهَا للغَاز و الكَرطُوش الحَيّ ومَا رخِّيت
***
تلّفِتْنِي ونسَات قدّاش تِقهرت و تِظلَمت وعَانِيت
وأنَا نلوّج علَى من يِدَاوِينِي زنقَة زنقَة .. بِيت بِيت

[نُشِرَ هذَا المقَال فِي جَريدة "ضدّ السّلطة" (عدد 17، ص.6)]

من ابداعات بطال مترسم