موتور تنسنيس

الأربعاء، 11 أفريل، 2012

الدين و العلمانية وجهان لعملة واحدة

Source Photo : nawaat.org



تونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة، الإسلام دينها و العربية لغتها و الجمهورية نظامها. هذا ما يقوله الفصل الأول من دستور (1959).

دستور طالته الأيادي الخبيثة فحصل ما حصل من مفسدة. لكن هذا لا يعني أن أسسه لم تبنى على بناء صحيح.


ربما اخترت أن أبدأ حديثي إنطلاقا من هذا الفصل الذي كثر الحديث عنه، لأقدم شرحا بسيطا لما جاء به. لربما لم ينتبه الناس لهاته الكلمات المسترسلة ضاهريا و المليئة بالمعاني ضمنيا . لو عدنا إلى مضمون كل من الأحرف على حدا للاكتشفنا أن مثل هذا الفصل قد حقق التوافق بين جميع الأطراف.


رغم أننا لسنا في درس لغة أو نحو، لكن يبدو للبعض أنهم لم ينتبهوا إلى أن حرف الهاء أعيد استعماله بصفة متعمدة للتأكيد على أن الإسلام هو دين تونس وحدها و ليس إلزاميا على الجميع. بعبارة مبسطة، لكل شخص الحق في إختيار عقيدته بكل حرية و بدون مجادلة. فتونس كدولة قد اختارت لنفسها دين الإسلام و مع هذا فهي تضمن الأمان و التسامح مع باقي العقائد مهما كانت.


إذا أين وجه الإختلاف بين الدين و العلمانية ؟ أليس مثل هذا الفصل عبارة عن تكامل بدل الإختلاف ؟


ربما يكمن الاختلاف في طريقة التعامل مع الأمور. لم أكن أعلم سابقاً أن التونسيين، رغم قمع المخلوع، هم من هواة التخالف لمجرد التخالف. تونس بلد صغير و منذ نشأتها ضلت مسرحا لتلاقح الحضارات و مع هذا لم يخرق مبدأ الوسطية. أحزن شديدا عندما أرى إنشقاقا بيننا. كيف أقبل وجود من يسمون أنفسهم اسلاميين في حين انني مسلم فقط و لست إسلاميا ؟ كيف أقبل أن أكون علمانيا متزمتا في حين انني أميل إلى الوسطية ؟


لست بعالم دين متعصب لا أقبل بالأخر كما انني لست بفيلسوف لا يؤمن بمبدأ العقائدية. أنا ألخص نفسي و جميع التونسيين في كلمتين مهما كانت اختلافاتنا : جميعنا تونسيون. 


من ناحية أخرى، جميعنا يعلم أن القران هو كتاب مقدس صالح لجميع العصور، أليس كذلك ؟ إذا كيف يتجرأ بعض الأشخاص من أصحاب الايديولوجيات المتحجرة على تفسير الدين و القران و الشريعة بنفس ماجاء في عصور مغايرة لعصرنا المتقلب. أليس من الحري بنا تفسير ماجاء من بلاغة في قرئاننا بما يستحق ؟


و أنت يا ايها العلماني المتزمت (اتحدث عن من لم يفهم بعد العلمانية الصحيحة) ألا تعرف أن اللائكية تتلخص في جملة واحدة ؟ فصل الدين عن السياسة. أي لا يجب عليك أن تتجاوز هذا المبدأ كما يحجر عليك الدخول في متاهات عدم إحترام حق الأشخاص في ممارسة عقائدية حرة. 


أعود لأذكر أن من يقول أن التونسيون مختلفون، ليس بتونسي و هو يجهل ما يتمتع به هذا البلد الجميل من تسامح. فمبدأ الوسطية يحمي الدين من مفسدة السياسة و ليس العكس. إذا لابد لنا من إحترام الفصل الأول من دستورنا الذي و حسب رأيي الشخصي البسيط، لن يستبدل مهما حدث.


و لأني من أحباء الوسطية فلابد أن أذكر بقولة شخص احترمه رغم أنه ليس بملاك. رجب طيب اردوغان أو الرجل الشجاع حسب اللغة التركية الذي قال عندما تسلم حزبه الحكم : لا نريد دولة دينية...بل دولة حريات دينية. أي أنه ينادي بصوت عقلاني : الدين و العلمانية وجهان لعملة واحدة.


ربما لم اعتد أن اكتب بأسلوب جدي، لأني في كتابتي ابحث عن الطرافة الهادفة أو النقد الغير المباشر. لكن لما يكتسيه هذا الموضوع من أهمية قد أقبل بن أغير حتى أسلوبي لكي أثبت بأن التونسيين إخوة و تقريبا هم متشابهون. لا مانع في الإختلاف الرصين لكن ليس لمجرد الإختلاف، إنما للإرتقاء و الإبتعاد عن الخطاب الأرعن و الغير الموضوعي.


أقولها و أمر...